الأربعاء، يوليو 30، 2008

وجود وحكمـة

اعتذر للتابع التدوينات .. اشتقت للكتابة :)


لا اذكر ان شيئا يستفزني في البشر كمن يعتبر ذاته بلا قيمة او انه جاء بلا هدف .. او موضوع في مكان ما بلا حكمة

لا أدري هل يظن هؤلاء أن الله قد خلق بعضنا عبثا ..زياده ديكور للدنيا يعني
او أنه قدر كل تلك المقادير من رزق وأقدار وابتلاءات وتصاريف لمجرد انه /ها جاءوا من اجل / لا شيء /

أي تفكير سقيم هذا ..

وكذا الامر ينطبق على من لم يرض بواقعه او بالمحيط الذي نشأ داخله

أكان الله ليبخل عليك -وهو أحرص عليك من نفسك- بأن تكون أفضل حالا وأعمالا .. قطعا لا

ألا تكلف نفسك عناء النظر على بعد لترى أن خيرا كثيرا بانتظارك

ان استطعت ان تغير دمك الذي يجري بعروقك وروحك التي تصلك بالحياة .. عندها يمكنك القول انك ستغير كيانك

اما لو فهمت انه بامكانك ان تصل الى أفضل ما يمكنك الوصول اليه بدءا من ذاتك ومحيطك الذي تلعنه صباح مساء .. لعقلت أنه تعس من أراد أن يكون غيره .

من رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط .

ومن فقه أن الله شرفه أن يكون من بني آدم وحمله الامانه التي اشفق منها السماوات والارض لعلم ان في هذا بذاته تشريفا وتكليفا ولهو خير دليل على علو مكانته ورفعة شأنه ..

لكن أكثر الناس لا يعلمون







الثلاثاء، يوليو 29، 2008

فقط ..

يا سائرين على دروب حفها طول الشقاء

ألا يغريكم نور الشمس كي تأتوا ؟!!

- خزعبلات اخر الليل متخدوش في بالكم -

EED2


السلام عليكم


عرضنا مشروعنا بالامس ..
وكان يوم أقل ما يقال عنه .. متعب جداااا

الحمد لله بلينا بلاء حسنا جدا وعرضنا لاكثر من مئه وسبعين شخص .. اثنى علينا ضيف شرف المؤتمر وهو أحد مسؤولي ال ieee باوربا .. الحمد لله أكثر الحضور لم يتخيلوا مشروع كهذا تنتجه طلبه في ثانية هندسه الحاسبات - مع ان المشروع شايفينه مش كبير سبحان الله -


اشياء ظريفه حدثت ..

-
حدثنا المسؤولين عن تنظيم المؤتمر ان هناك اخ سعودي يأتي من المملكه كل عام لتنظيم هذا المؤتمر معهم ... حقيقة ً شيء مفرح للغايه

-
عندما تم تسليم الجوائز لمشاريع التخرج الفائزة .. كان هناك فريق عدده صغير جدا فاز ... وعندما طلع الطلبه على المسرح لتسلم الجائزة من الوزراء الحاضرين قامت احدى الطالبات من الفريق تزغرد من كتر الفرحه .. كل القاعه فضلا عن الوزراء انقلبت ضحك وتصفيق .. انا توقعت انها احدى الامهات الحاضرات :D

-
جائتني فرصه عمل :D ولم اكن موجوده كمان ، كنت اصلي ولما عدت اخبرتني زميلاتي المحترمات انهن من اعطوا صاحب العرض السي في بتاعي .. مش فاهمه مين الناس اللي بتفكر تشغل طلبه لسه قدامهم سنتين على التخرج

-
عندما وصلنا في بدايه اليوم وبدأنا بتعليق لوحات المشروع وترتيب الطاوله التي سنعرض عليها .. الخ ، واحده منا فتحت المحمول واخدت تصورنا وطلبت من كل واحده تقول كلمة .. وكنت اخرهم .. احترت بصراحه ثم تذكرت كل ما مررنا به فقلت " متبطلش تحلم " وكله بعد الاستعانه بالله وعونه ومدده لنا .. كل شيء يبدأ بذره و بالتوكل على الله ثم الجهد الجهيد تراه يكبر أمام عينك حتى يصبح شجرة رائعه الجمال ..



اعتذر للاختصار ..لعل فيما بعد فرصه للتفصيل

دعواتكم بشده ربنا يسترها في المناقشه يوم السبت باذن الله .. خصوصا اننا سنهد كل شيئ تقريبا ونبنيه من جديد بلغه الجافا ..


الأحد، يوليو 27، 2008

EED(1)

* تم وضع الصور


يوم الهندسه المصري

اليوم الاول

هذ اليوم كان مخصصا لنهائيات مسابقه MIE.. صنع في مصر

الخاصه بأفضل 150 مشروع تخرج على مستوى الجمهوريه .. والتي يرتقي الفائز فيها الى مسبقه صنع في الوطن العربي MIA.. " كانت هذا العام تنظم في مصر وذلك في الفصل الدراسي الاول "

التقيت بنات فريقي في نقطه التجمع لينطلق الباص بنا الى حيث قاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر بالقاهرة

وصلنا في العاشره والنصف تقريبا .. وكان المكان يعج بالطلبه كأغلب الحضور .. اتضح فيما بعد اننا وصلنا باكرا حيث كان طلبه مشروعات التخرج يتجهزون ويعدون لاماكن عرض مشاريعهم

تم اخبارنا بأن المحاضرات الخاصة بهذا اليوم ستبدأ في 11 صباحا .. وبعدها بقليل ستبدأ في ذات الوقت مناقشات لجان التحكيم لمشروعات التخرج السالفة الذكر

دخلنا لاول محاضرة للاستاذ- او بالاحرى مهندس - محمد بدران .. كانت عن كيفيه اعداد سيرة ذاتيه CV جيده وتبعها بمحاضره اخرى اقصر عن الانترفيو ..

اخذنا راحه ربع ساعه للصلاة ثم عدنا لمحاضره ثانيه للاستاذ محمد حامد عن الـ life planning .. استشهاداته اعجبتني جدا .. امثله اول مره اسمعها خاصه تلك الخاصه ببعض ما كتب في التاريخ الاسلامي

كنا نسمع تصفيق القاعات المجاورة .. فهمت انها مناقشات المشاريع لكن لم احبذ ترك المحاضرات خاصة اني رأيت المشاريع وهي في مرحله الاعداد عندما عرضت في معرض ict الشرق اوسطي الذي نظم هذ العام ايضا بمصر .. فأكملت المحاضرات

وصنا الى محاضره " من حرك قطعة الجبنه الخاصة بي " .. مع الدكتور محمد عمر .. كانت محاضره اكثر من رائعه .. تتكلم عن فيلم ملخصه ان به فئران وبشر صغار يعيشون في متاهة كلهم يحبون الجبنه ويحلمون بها وهي كل حياتهم .. عندما ينتهي مخزن الجبنه الاول .. يبدأ الفئران بالبحث عن غيرها بينما يتكاسل الاقزام .. وعلى مدار المحاضره يتدرح في وصف حالات الانتكاسة والفشل والمفاهيم التي يريد ايصالها المدرب من خلال الفيلم .. ولا يفوتني ان اقول " وزع على من اجاب على الاسئله التفاعليه شوكولاته :D"

بعدها اخذنا محاضره لنفس المدرب الدكتور محمد عمر عن مهارات العرض والتقديم ... حقيقة ليست المره الاولى التي احضر فيها عن هذا الموضوع لكن عرضه له كان مختلفا ومشوقا جدا .. خصصا اننا كنا " شطبنا " شحن لانها اخر محاضره تقريبا ..

بعض ما علق بذهني جدا من هذه المحاضرات


- سيرتك الذاتيه ليست مجرد ورقه تعرضها .. انما هي رؤيتك لذاتك ومهاراتك وتعكسك للاخرين ..

- "ان لم يكن لك مخطط لحياتك فأنت جزء من مخططات الاخرين ".. الى هنا وانا اعرف هذه الجمله لكن ما يصدمك هو الاستدراك الاتي .. " وخمن بأي شكل سيستخدمك هؤلاء "

- في مجلدات البدايه والنهايه لابن كثير والتي عرض فيها تاريخ الامم من لدن ادم عليه السلام حتى قبل وفاته بقليل .. لم يكتب عن اربعين عاما .. فلما سئل عن ذلك قال اقوام من هذه الامه عاشوا ولم يخلفوا اثرا فلا يستحقون ان احبر قلمي واكتب عنهم . !!!!!

- عندما جاءت اخبار فتح القسطنطينيه شد اليها الرحال كبار العلماء في الامة لحضور هذا المشهد الذي تحققت فيه كلمات رسول الله .. فلما اصطفوا للصلاة .. قام معلم محمد الفاتح قائلا .. فليتقدم للصلاة من لم يفوت تكبيره الاحرام مذ بلغ .. فلم يتقدم احد سوى .. محمد الفاتح ..

حقا .. من هنا نبدأ .. دمعت عيني والله عندما سمعت هذا الموقف

( محاضره life planning كانت غنيه جدا وفيها من الفوائد الكثير ربما افصل فيها فيما بعد اذا شاء ربنا وقدر )

- من محاضره فيلم الجبنه ..

- لا تتوقف عن الابداع حتى لو سرقه غيرك .. لان هذا ليس بمسؤوليتك .. انت تبدع وهذه نعمة من الله يجب الا تتوقف عن استخدامها .. وقد يكون ما يبرع فيه غيرك هو نسخ ما تقوم به وعمله ومع ذلك فهذا ليس ذنبك ولا شأن يخصك .. فقط قم بما عليك فعله ..

- كل منا يصل للهدف بطريقته .. (كل الطرق تؤدي الى روما )

- من مهارات العرض والالقاء :

- اكبر معين بعد الله لتكون كلماتك هي الاقوى والاكثر تأثيرا .. ان تشعر بها وتؤمن بها بشده .. حينها ستخرج كلماتك اروع مما تتوقع

طبعا حضرتي لم افعل شيئا سوى حضور هذه المحاضرات .. وقد استفدت كثيرا الحقيقة .. اما المشاريع فاكتفيت على عجالة قبل ذهابنا باخذ بعض الصور لفرق العمل في اماكن العرض الخاصة بهم ..

قبل ان اعرض الصور .. بمجرد ان تلقي نظره على انواع المشاريع المعروضه .. فأول ما سيخطر ببالك .. هذه الأمة متخمة بالروائع والطاقات ..

وكفى بالصور شاهد,,, قولوا ماشاء الله :D



دا نموذج لمدينة بدايه .. من تصميم ابناء كليتي طلبه تخرج .. المشروع يجمع بين اقسام المدني والعماره والقوى .. المدينه مصممة بحيث لا تستخدم الخرسانه والكهرباء فيها مصممة بحيث تنتج داخل المدينه بالمصادر الطبيعيه المتاحة .. ويدخل فيها الكثير من أسس العمارة الاسلاميه التي أثبت انها صحية جدا وافضل من عصرنا الحالي .. الراعي الرسمي لمشروعهم احد رجال الاعمال وبدأ تنفيذ المدينه بجوار دريم لاند بالقاهره الجديدة ..






كنت بصور وفجأة طلع الاخ الفاضل ده في الصورة .. فاكرني صحافة :D المهم تبين في النتائج ان الفريق دا فاز بأحد المراكز الاولى .. والراعي بتاعه شركة bmw ولا عجب

فرق العمل تلملم شتاتها في نهايه اليوم

صورة من الدور التاني لقاعة المؤتمرات للدور الارضي اثناء رحيل الحضور



كفايه كده .. الكلمات مهما بالغت فيها فلن تجاري الصورة بلاغة .. حفظهم الله وأتم عليهم نوره


غدا سيكون افتتاح ال EED وسيحضره سبع وزراء تقريبا ورجال اعمال وصحافه ومتوقع ان يصل عد الحضور الى خمسة الالاف مهندس وزائر ..

سنعرض مشروعنا باذن الله بعد بكره ..

لن أذهب غدا .. جاءنا بعض الالهام من خلال ما رأيناه في كيفيه عرض المشاريع المقدمة ونحتاج لتعديل بعض اشياء فسيكون الغد يوم عمل شاق ..

دعواتكم ..

اعتذر عن الاطاله والعرض الغير مرتب .. اذ لم انم الى الان واحببت الا انسى ما اريد كتابته

دا اذا كان حد لسه بيقرأ :)

- الطلب الذي طلبته اختي اسيره .. في بوست اخر باذن الله على الاقل بعد انتهائنا من مناقشه المشروع لأستطيع الكتابه على رواق :)

الجمعة، يوليو 25، 2008

EED

غدا بعون الله سنعرض مشروعنا (سوفت وير ) في " يوم المهندس المصري EED"

وذلك خلال الثلاث ايام القادمة .. سنعرض المشروع فقط ..

مناقشتنا ستكون في النهائيات في 2-8 باذن الله ..



فلذا وجب الغياب .. ونسألكم الدعاء


وافر التحيه لكم

الخميس، يوليو 24، 2008

ليس القرار قراركم فهذه الأرض لنا




في مشفى الشفاء بغزة .. ترقد أم نضال فرحات ..احد رموز الحركة الاسلاميه في فلسطين والملقبه بخنساء فلسطين .. جراء جلطه ادت لانسداد اربعه شرايين وتحتاج لعمليه قلب مفتوح خلال 24 ساعه فقط خارج القطاع للظروف الصحية السيئه فيه بسبب الحصار .. لكن الحكومة المصريه المبجله والشقيقة الكبرى وام الدنيا .. الخ من الالقاب التي لا تعرف سوى اوراق الكتب وافواه المتشدقين .. رفضت ادخالها الا بمرور الاجراءات الروتينيه ، وحتى تنتهي اجرائتهم الله اعلم كيف سيصمد قلبها المريض


أم نضال فرحات او " مريم فرحات " هي احدى النواب لكتله حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني .. نائبة عن مدينه غزة .. علاوة عن كونها احدى قيادات القسم النسائي من الحركة

استشهد ثلاثه من ابنائها خلال انتفاضه الاقصى وكلهم جنود في كتائب القسام .. اكبرهم نضال الذي ابتكر صواريخ المقاومة.. ومحمد ابن السابعه عشره الذي استشهد وهو يقتحكم احدى المستوطنات اليهوديه بغزة ان ذاك .. وكذلك رواد الذي استشهد مرابطا .. والبقيه من ابنائها سائرين على طريق ذات الشوكة .. ولا تنسى اركان بيتها القديم الشهيد "عماد عقل" اكبر عقول القسام عسكرية ًعندما آواه مطاردا من الاحتلال


فاض الكيل يا حكومة السيادة وتكسير الأرجل ... القرار ليس قراركم ولا هذه الارض لكم

هي ارضنا ونحن من نقرر من العدو من الصديق


يا أشباه الرجال واحلام الاطفال .. لألف رأس منكم لا توازيها




الثلاثاء، يوليو 22، 2008

اخي الحبيب .. مبااارك

شقيقي نجح اليوم باول عام بالدراسات العليا بقسم الحديث جامعة الأزهر

لا تسعني الفرحة والله
اذ ليس الا قله من يحصلوا على النجاح في الدراسات العليا بهذا القسم وخاصه اول سنه .. فهذا فضل كبير من الله

علمت منه بالخبر وانا بالكليه مع فريقي ، طول طريق العودة بفكر لازم اجيب معايا هديه وانا راجعه .. فكان اول ما خطر لي " الورد " .. جبت بوكيه و كارت صغير ... وكتبت فيه بعض الكلمات ووضعته داخل البوكيه في منظر جمالي

وطبعا لم اسلم من نظرات الناس .. مين الرايقه اللي شيله بوكيه الورد دي .. خاصه اني حملته على اكف الراحه خوفا من ان يتفعص او يتبهدل .. وياسلام لما وصلت الشارع اللي فيه بيتنا ...لكم ان تتخيلوا منظري


المهم رجعت ولم يصل الى الان - حضرته معزوم على الغدا
- .. وضعت الورد في غرفته ... وها انا قبل ان انام قليلا بعد تعب اليوم اسبقه بكتابه هذا الخبر السعيد





ألف مبروك يا حبيب قلبي .. عقبال السنه الثانية وعن قريب التعيين بالكليه بعون الله

الأحد، يوليو 20، 2008



بعض الامور لا يمكن أن تتراجع فيها عن القتال .. رغم علمك أنك ستخسر غالبا

فالهرب أشد وطأ ً من الهزيمـة



وهو ما عزمت عليه .

live free or die hard

الخميس، يوليو 17، 2008

عــابر

علي من الواجبات او التاجات .. ثلاثه .. وموضوعين قيد الانتظار احببت مناقشتكم فيهما

لكن هذه الاقصوصه كتبتها منذ يومان واحببت عرضها ايضا ..



قلب صفحات الجريدة بين يديه مرارا ً.. هذه المره العاشره تقريبا ً
بين مرة وأخرى يتصفح وجوه من حوله ..

لا أشد قبحاً في الدنيا من روتينها القاتل .. هكذا تمتم في نفسه

رجل يحمل شكائر الاسمنت كل صباح إلى ذلك المبنى الشاهق
وطفل يعبث بتراب الأرض يتقاذفه وأصحابه

يقطع الشارع شاب في العشرينات أو أقل يبدو مكفهراً من طول البحث عن عمل
لم تخلو الصورة من ذات الخمسين تجاهد لتسد رمق صغارها

وبالطبع لا ينتهي المشهد قبل أن نضيف بعد ألوان الطيف السبعه في ملابس إحداهن وكأنها تتقي عنوستها بالثياب


قلب الصفحه .. تنزل الشمس عن عرشها في كبد السماء .. انها الواحده ظهرا

زمر الطلبه ذوي الملابس المهترأه من طول اللعب تخرج من مدراسها بعشوائيه

صوت رجلين يتشاجران اثر اصطدام بسيط .. بالطبع لن تحلو المشاهدة بدون بعض اللكمات وشيء من الموسيقى التصويريه من الشتم والسباب

الوقت يمر .. لاشيء جديد .. محدثا نفسه

حاول أن يركز قليلاً في صفحه السياسه .. لا يختلف الأمر كثيراً عن الشارع أيضا كلهم أبناء مصالحهم

قاطعه صوت منبه محموله ... إنها الخامسه عصراً .. هذا ما تقوله الساعه ، ترك ساعته وعاد لجريدته

- كان سيقبل يدي حتى أرضى بزواجه في السر
كادت عيناها تقفز من تجويفها من فرط الفضول - وهل قبلت
- بالطبع .. هل تريدينني أن أفوت هذه الفرصه

كان هذا مشهد مصغر حدث في الزقاق المقابل لكرسيه الخشبي حيث يجلس

ابتسم بسخريه وقلب صفحه الحوادث

- أرجوك ابني يحتاج إلى عمليه عاجله .. أرجوك يا بني أعطني بعض المال

وهذه أخرى تتسول فتات الأموال على جثه طفلها المقنع بالمرض ..

قرب الجريده من وجهه دلالة على التجاهل .. ثم أعادها إلى وضعها بعدما إطمأن لذهاب المرأة تتسول المال من سواه

- لا شيء بعد .. هكذا حدث نفسه في ملل

لبس نظارته بعدما أرهقت عيناه .. وفرد الجريده عائداً للقراءه الثالثه عشره وقد كسى السماء ظلمة الليل

- لالالالا ... لن تمروا من هنا .. سأقطّعكم
- سنأخذ هذا البيت غصباً عنك .. لن تمنعنا أيها الضعيف
- جرب إذن .. سأطعنك بسيفي .. ااااه

ضربات مصطنعه .. لكنها جيده على أي حال .. هذا ما حدث به نفسه متبسماً ...

إنه ذات الطفل صاحب التراب بالمبنى يمثل مع رفاقه
اردف متمتماً - أكان هذا ما صنعه بالتراب

هه .. أحسنت يا صغير ، وأخيراً وجدته


خلع نظارته ولم تفارق ابتسامة الرضى محياه .. قام طاوياً الجريده لتستقر في جيبه
- حسناً.. انتهينا اليوم .. سنرى ماذا سنجد غدا ً

قفل عائداً لمنزله مرتميا على الاريكة غير عابئ بأمه المنتظرة
- أريد أن أنام الآن .. فغدا ً يوم شاق






وتحياتي

الأربعاء، يوليو 16، 2008

java

أكتب هذه السطور في فتره الراحه - ربع ساعه - من كورس الجافا العريق ذو الخمس ساعات

فقط لكسر المعتاد وعمل شيء مجنون

السبت، يوليو 12، 2008

مؤجلات

بناءا على طلبكم هذا هو البوست الذي حذفته الى رحمة الله -لاني لم ار فيه فائدة للقراء- ..
تقديرا للفضلاء
استاذنا م / عصفور المدينه ..
والكرام حسام يحيى ومــاجد

مش عارفه فيه ايه حلو

__________





لدي مشروع خاص بمسابقه علميه المفترض ان ينتهي قبل اخر الشهر الحالي .. المشكله انني قائده فريق العمل
وغدا علي ان اقدم مشروع - او بالاحرى "واجب" - في الكورس الذي اخذه

ولا يوجد لدي ادنى رغبة في فعل شيئ

كان بالامس عرس اخت قريبه مني ولم استطع الذهاب
ولا احصي عدد " الزعلانين " من تقصيري في السؤال عليهم

علاوة عن تفكير مقيت اصبح سلبيا اكثر منه ايجابيا.. اسأل السؤال واعرف الاجابه وأتأملها كأني هاخد لها صورة .. حاجة تنرفز

وبقيه مجالات الحياة تنتظر بدورها في قائمة المؤجلات حتى احن عليها وارتقي بمستواي فيها .


مجموعه من اهداف الصيف ترقد تنتظر الفرج .. طبعا اصبح اهمهم الان ان افرج عن نفسي

ما هذا الحال " النصف " جيد .. والتركيز " النصف " موجود .. والعقل " النصف " مشغول.. لا الحقيقه عقلي مكبوس

اعتقد ان دخولي العام الدراسي بهذا الشكل يعد كارثه انسانية

اؤكد احتجاجي وتنديدي وشجبي واستنكاري لما أفعله بحالي ... هذا وضع حرااااام عليا استمر عليه

ما هكذا تورد الابل

قد هيؤوك لأمر لو فطنت له فربأ بنفسك ان ترعى مع الهمل




محدش يقول اخذ اجازة ... هذه رفاهية لا اتمتع بها حاليا وحتى شهر من الان .


__

* هذا كان حالي قبل يوم ونصف فقط .. الان ارى ان هذه الكمية من المؤجلات اخف وطأة في حسابي من اشياء كثيره اجلتها .. طالما في الوسع ان تفعل الكثير ، فستحاسب على ذلك حتى لو كنت جيدا بنظر الناس
ربما هذا الحال " النصفي " لم يصنعه الا وسيله الشجب والاستنكار وليس قطع الشك باليقين والعمل مباشره ضد ما اراه سيئا ويجب تغييره
تماما كحامنا العرب هه


دمتم في نقاء

الخميس، يوليو 10، 2008

أيهما تفضل

عندما تحتدم المواقف .. أيهما تفضل

- أن تفعل ما يجب ان تفعله

- ام ان تفعل ما تريد ان تفعله

ورجاءا دعونا من مثاليه تخيل الاجابه

..

انتظر ارائكم



الجمعة، يوليو 04، 2008

في ذمـة الله ..



اتذكر جيدا عندما يخطفنا الخوف فجاة لدى سماع ارتقاء روح طيبه الى بارئها ..
اتذكر خوفنا عندما نسمع خبر انتقال الدكتو يوسف القرضاوي للمشفى للعلاج ونردد يارب سلم سلم
وحرننا الشديد عند وفاة الشيخ بن باز والعثيمين ..

اتذكر البكاء المرير عند رحيل الشيخ ياسين والرنتيسي .. ونبضاتنا المتسارعه عندما اغشي على الشيخ هنيه وهو يخطب برمضان الماضي ظنا منا انه قد اصيب بمكروه

لسنا نتحدث عن شخوص بعينها ..

انما عن ثغرات يتركونها .. وسعه صدرهم للعوام .. تلك المساحه من الامان التي نشعر بها في وجودهم بربانيتهم

وهذا ما شعرت به عند سماعي خبر وفاة الدكتور العلامة عبد الوهاب المسيري

ربما شعرنا بالاحباط والقلق مما هو قادم .. خشيتنا من تحقق علامة الساعه " قبض العلماء" بينما الامة في اشد حاجتها اليهم

لكن


علينا التحلي بالثقه ان الله تعالى اكرم واحكم من ان يفرغ الامه من عناصر قوتها في وقت هي في اشد الحاجه اليهم

مؤكد بعون الله ومشيئته ان عند الله في علمه من سيسد الثغره

وربما رحيل هكذا نماذج من حياتنا وقلقنا لاحتياجنا اليهم يعلمنا الا نستهين بطاقاتنا ونطورها وننميها لعل احدنا يكن مثلهم او افضل يوما ما

فلينظر كل منكم لنفسه لعله يكن يوسف احلامنا في مجال ما او على ثغره ما ، لا تستصغروا انفسكم يمكننا فعل الكثير .. والظروف مهيئه لنا اكثر ممن سبقونا .. فعلام الوجل وعلام يقلل كل منا من شأن ذاته .. ثقوا بالله واعملوا بجد ولعلنا نحظى بشرف ان يستخدمنا الله لدينه

لا ادري حتى متى نظل ننتظر . ولا نأخذ نحن زمام المبادره


رحم الله استاذنا واسكنه فسيح جنانه



الأربعاء، يوليو 02، 2008

Dreams

السلام عليــكم



هل تعرفون الاحلام ... لا أقصد ما نريد تحقيقه .. بل ما نراه فيما يرى النائم

قبل قليل كنت أقرأ بمدونة
اروى الطويل عن حلم راودها قبل يومين اسعدها كثيرا ... قدحت زناد خاطري وتدحرجت كرة الاحلام الى منزلق دماغي ، ذكرني بحلم تلو اخر تكبر الكره شيئا فشيئا حتى توقفت تاركة ابتسامه انتشاء وسرور على محياي

اجمل ما في الاحلام .. انك تعيشها كما هي بلحظتها بفرحها ونشوتها وكل شيئ فيها كما لو كانت حقيقة
طبعا دي مشكله في حالة الكوابيس :)

تذكرت احلاما جميله منذ ايام الطفوله حتى فتره قريبة ..

يعني بحاول اشحن بعض الطاقه من هذه الاحلام


واخص بالذكر الاحلام المتعلقه بديني وامتي لانها غالبا ما احتفظ بها في ذاكرتي ولا انساها بعون الله

اخترنا لكم هذه الباقة

في رؤياكنت واخت اسمها فاطمه وسط منطقه اعتقد انها في العراق زي الفلوجة مثلا .. وكان معانا مجاهد كبيييير يعني سنه في الاربعينات كده من القاده العسكريين .. وقالنا مش عايزين حاجه .. قلتله ادعيلي ربنا يرزقني محمديه الفهم لدينه ” كان ايامها دماغي مشغول حبتين بحكايه فهم الاسلام فهما صحيحا شاملا واسقاطه على الواقع ”

اما فلسطين، شفت زماااان وانا صغيره وكأنني بغزة ومعايا اختاي الصغيرتين وقرأت عباره ” سبحان الله وبحمده ” مكتوبه بنور اخضر .. على سطح احد البيوت التي كنت فوقها .. فاهتزت الارض وبعدين مش فاكره بصراحه .. هناك لفلسطين اكثر من رؤيا لكن مش فاكراها كويس

ايام انطلاقه حماس شفت رؤيا وكأني مع استاذ خالد مشعل وطلب مني اجيبله شيء - لا اذكره للاسف - فرديت عليه بطفوليه شويه ههه وتضمني معاك لحماس .. فضحك جدا وقال كنت متأكد انك رح تحكي هيك . ايوه يا ستي طبعا .. فطلعت اجيبله المطلوب بسرعه وبنشوة لا متناهية ..

في احد صفوف الاعدادي تقريبا .. رأيتني مع مارد مكبل بالحديد .. هو مش مارد بالضبط يعني بس كان انسان ضخم اوي .. بيهددنا نحن المسلمين ويستهزأ بينا لكن على مين الا العزة ...تذكرت عزة الصحابه وحجات كده ورديت عليه جامد .. الكلام ده كنا في حرب مصر بتحارب مع سوريا وكنا في نفق بين الدولتين والمارد ده مربوط فيه ... طبعا انا متهبلتش والله .. هذا ما حصل



وهناك رؤيا اعتز بها كثيرا رأيتها في صغري وكنت في صحن الكعبه ... احب الاحتفاظ بها :)




احم .. كفايه اوي كده فضايح

نعتذر للازعاج