الأحد، مارس 30، 2008

لأنهــم مشـــاعل الصــبر والنــصر .. ندعوكم لتتضامنوا معهم بحروفكم



الإســـم : أسيـــر

الجنسيـــة :
فلسطيـني

التهمــة : شــريف في زمــن الـعار



"لا ندري كم يوماً سيسرقوا من أيام عمرك!! وكم حلماً جميلاً كنت ترسمه داسوه وهم يقودوك مُكبّل اليدين حُرّ الإرادة!! كم يوماً .. بل كم شهرا.. بل كم سنةً من أحقادهم سيحملوك بسخاء لا يجود بمثلهِ إلا صلفٌ وَقِح جَبان!! وأنت الذي ما تفتأ أن تلوح لك شمسُ الحريةِ بيديها شوقاً.. ولكنها حُجبت عنك مرات ومرات!!

ستنشر روحك الأبية كلماتٍ تُذيبُ قيود الغل اللعينة بألقِ أرواحِ المحلقين في ساعات الفجرِ البليغة بروعة وجمال تُضاهي هيبة جلالِ الصبح البهيج!!
دعِ الأسر باباً مفتوحاً لحكايا الظلمِ الطويلة وروايات الجبروتِ المغروسِ في قلوب المعتقَلين!!
احكي لنا ببلاغتك وخُذنا إلى عالم السنوارِ والبرغوثي وبنت القسام أحلام .. كما رحّلتَ قلوبنا وجعلتها تتنفسُ الصعداءَ مع أسدِ شرقيّ النهرِ وأبو وهدان وعمر الخطيب ..!! أذب القيدَ بالصبر والإيمان المُزين في وجدان صُنّاع المنح وأبطالِ الصمودِ أمامَ شياطين المحققين وطواغيت السجانين!!"




لأنهم مشــاعل النــصر والصــبر .. ولأنهم جــرح في كــل بيــت فلسطيني حتى كاد يذهب مثلا " ما خلا بيت من اسيـر "


علــى جراحاتـــهم ارتقــت رايــة الحق

شــرفت بــهم القيـــود .. ورفعت بحكايات صبرهم الهامات

فســـلام على حمـــائم الســلام وأغصــان الزيــون وتصدعات الزنازين التي ارتوت من دماء جروحهم

***

أحبتــنا
يدعــوكم يا أرباب القلم والبيان .. موقع أحرار لدراسات الاسرى .. لتسطروا تضامنكم مع اسرانا البواسل ..

شعرا او نثرا او مقالا .. كلها موضع ترحيــب


http://ahrar-pal.info/arabic/
وكمدونــين .. أرجو ان تتكرموا بتعميم هذه الحمــله التضامنيه مع اسرى فلسطين الـ 11 الف اسير في مدوناتكم


لكم جزيل الشكر ووافــر التحــيه







.

الأربعاء، مارس 26، 2008

الثلاثاء، مارس 25، 2008

رد .." آليات التغيير"

في الموضوع السابق علق الاخ الساموراي بتعليق احتوى نقاط عده

(بقتباس عن التدوينه السابقه "الافكار موجودة وحلول مشكلة هوان الامه موجوده منذ قرون .. لكن اين من يطبق؟؟ هذا هو المحور الاكبر ...لا تكون الافكار التي خططت للنهضه حينئذ الا حبر على ورق لا قيمة له كأحلام يقظه فقط ... ان لم تجد سواعد تحملها وتسقطها على الواقع .."

هذه هي مكمن التحيز للسلبية المشكلة ليست في السواعد على الإطلاق و كأن المشكلة في الشعوب و أن الحل يكمن في إستبدالها او إنتظار ترشيدهاالحل يكمن في شيء واحد لا الأفكار ولا الأشخاص ... الحل يكمن في الثقة ... وضع الثقة في القيادة من ناحية و ثقة القيادة في الله أولا ثم في أنفسها من جهة أخرى للقيام بالتحرك اللزم لفرض التغيير فرضا على حياة الناس ... و ساعتها وحدها ... كيف التمكين؟هذا دور الأفكار ... و هذه هي الإيجابية في نظري ... و اظن تجربة الإخوان بعد 80 سنة تثبت ذلك ... حاولوا تغيير المجتمع قاعديا ... و في رأيي أنهم أدوا دورهم و أبلوا بلاءا حسنا ... و لكن مازالت الأهداف الإستراتيجية لم تتحقق بعد 80 سنة و مازالوا في مرحلة الإعتقالات و المداهمات ...في رأيي سبب ذلك هو غياب ثقة القيادة في أنفسها للقيام بما هو مطلوب أو حتى التفكير فيه ... و من ناحية أخرى غياب ثقة جموع الإخوان في أن قيادتهم قادرة على القيام بما هو مطلوب تخيللي هذا هو حالنا الآن و النظام الحاكم في أضعف حالاته ... فمابالك لو أننا مازلنا في عصر عبدالناصر؟)

وكان لي التعليق الاتي

.سأحاول ان ألم بمختلف وجهات النظر وليس الاسلاميه منها فقط

* اولا مسأله عدم اقناعك بأن الاشخاص او لنقل الشعوب هي مصدر التغيير وان القياده والانظمة الحاكمه هي مصدره حتى لو اضطرت لفرضه فرضا على الناس ..

هذه نقطه خطيره حقيقةً

طيب لنفرض ان النظام جيد والناس سيئين ... يعني النظام ديموقراطي والناس هي من تعمل بالرشوه والمحسوبيه و الربا واكل حق الاخرين ... الخ

قلي كيف ستصيطر الانظمة على هكذا فلتان ... من البديهي ان الشعوب هي مصدر التغيير .. لماذا ؟؟

سأجيب بدليلين احدهما من نص القران و حديث رسول الله صلوات الله عليه والاخر دليل اجتماعي وتاريخي من علم الاجتماع

اما الاول فهو قوله تعالى " ان الله لا يغير ما (بقوم) حتى يغيروا ما بأنفسهم " .. ولننظر هنا ان الايه ركزت على المعنى الجماعي وليس قائد فذ او قياده حكيمه تأتي فتقلب كل شيئ الى الافضل فجأة

ثم نص حديث رسول الله صلوات الله عليه : " كيفما تكونوا يول عليكم " ..

اي ان الحكم ليس الا انعكاسا للشعوب .. طيب اين دليلي من الحاضر والواقع .. انظر للناس في اعمالهم يمكنك ان تعد على اصابع يديك فقط عدد الذين تتعامل معهم ولا يطلبون اجرا اضافيا عن حقهم او لا يمررون لك المعامله او غيرها برشوه او بواسطه ... اصبح الغريب والنادر ان تجد الشريف العفيف

هذا الموظف الذي يسب الحكومة والنظام ويتمنى زواله وان يأتي نظام اخر عادل .. هو ذاته لو مسك الحكم لفعل كما يفعل النظام الحالي لانها مسأله مبدأ من رضي ان يكسر المبدأ ويرتشي في الصغيره فسيفعلها في الكبيره بالمال العام وموارد لدوله .. وهو هو ذاته لو ضربه رجل الامن الصغير سترتعد فرائصه خوفا .. الن يخاف من صواريخ وتهديدات امريكا برأيك حتى لو كان حاكما ؟؟ ارايك ان الناس تتفلسف على الفاضي ..وهم ذوتهم لو مسكوا الحكم لما كانوا احسن حظا من الانظمة التي يسبونها

ثم اذا كان اغلب الشعب بهذه الطريقه من اين ستأتي بتلك القياده الشريفه التي ستقيم العدل بحقه ...

واليك دليل اخر .. عندما بدأ الناس بالحراك سياسيا يطالبون بحقوقهم وعدم السكوت على الظلم ويرفضون الخوف من النظام ماذا حصل .. بدأت الحكومة فعلا بالتجاوب ولو جزئيا لانها لا تملك الا ان تنصاع لهذه الجموع الغاضبه ..




ثم تعال لننظر للتاريخ ..أهناك اي حضاره قامت لمجرد ان الملك عادل وبقيه الشعب اعوج ... وماذا سيفعل ملك عادل لرجل يغش بالبنود ولا دليل عليه او عم اكل مال ابناء اخيه الميت وهم صغار ولا دليل عليه ... كل هذه الاشياء لا يقننها الا الرقابه الذاتيه بالاضافه طبعا للرقابه القانونيه ..
لننظر لفيتنام او كوريا او المانيا بعد الحرب او اليابان او الامه الاسلاميه في عهد رسولنا صلوات الله عليه .. كلها حضارات بنيت على ايدي الشعوب .. اولئك الرجال الذي اخذوا المبادئ والافكار وطبقوها على الارض ... من الممكن ان تصنع الف خطبه عن معنى " مقاومة الظلم واجبه " لكنك قطعا لن تؤثر الا اذا قرر احدهم في داخله ان يقاوم ويطبق وهذا هو ما اقصده بمقالتي ان الافكار تبقى كاحلام اليقظه لا تأثير لها الا اذا حملتها سواعد لتسقطها على الواقع ..

سأصف انموذجا صغيرا .. تخيل مثلا في دائره حكومية ما .. لو اصلحنا من حال الموظفين وكل واحد فعلا اصبح وازعه الديني وضميره الرقيب عليه .. هل سيحدث كل هذا الفساد .. لا طبعا .. طيب .. عندما نختار مثلا نقيب الموظفين ألن يكون واحدا من هؤلاء النماذج الجيده .. أي نعم .. اذن سيؤدي مهامه جيدا لن يأكل المال العام ولن يرتشي ولن يخرن الاموال طوال مدة تعيينه تلك ... وسيسير الامر على ما يرام

حسنا لنفرض ان كل النقابات في بلدنا اخذت ذات المنحى فتخيل ان الجامعات كلها او اغلبها نماذج صالحه تؤدي مهامها .. والعمداء ايضا والاساتذه والمدرسين والمدراء والشركات ... ستجد نفسك مهما سائت الحكومة بين شعب يعمل باتقان وحرفيه عاليه .. حتى لو ظروفه سيئه وموارده قليله ...

من هؤلاء النقباء .. سنختار الوزراء مثلا ... الا ترى ان لوزراء هم انفسهم سيكونوا من هذه النماذج الجيده على الاقل اغلبهم .. اذن اصبح لديك حكومة جيده متقنه تخطط وتنفذ وتعمل بجد ولا تهدر المال العام ... الخ

عندما يكون اغلبيه الشعب بهذه الطريقه ... من اين سنأتي بحاكم سيئ بعد اذن ... حتى لو كان سيئا فسيكون " اوحش الحلويين " كما يقال ..

ارأيت كيف يبدأ الاصلاح من الداخل

اظنني وفيت هذه النقطه حقها ولو اردت المناقشه فيها فانا حاضره


* حكايه الاخوان والثمانين سنه ... يجب ان نضع في حسباننا .. ان العوائق التي حدثت في مسيره هذه الحركه سببت تأخرا كبيرا في تقدمها على مستوى المجتمع الذي استهدفت اصلاحه من الداخل ..بالاضافه الى حساب التقصير الذي حدث من افرادها فنحن نتكلم عن بشر يزيد ايمانهم بالفكره وعملهم لها كل حسب شخصه وطاقته ... صلاح الدين ذاته قبل ان يحرر القدس امضى من قبله عماد الدين زنكي تسعين عاما حتى يربي الناس ويرفع عزيمتهم لانهم هم مصدر التغيير، هو وحده مع جنود خائفين ماذا سيفعل .. هو وحده مهما كان متميزا وعادلا وو الخ .. ماذا سيفعل ببلاد شل قواها الخوف من اعدائها .. وانهارت قواهم داخليا ... لهذا ركز كل عمله لاحياء الامه قبل ان يحرر القدس .. لان الشعوب هم مصدر التغيير ...

حكايه الثقه وما الثقه ... هذه ايضا نقطه تعتمد اساسا على اقتناع الشخص بفكرته وحبه لها وايمانه بها وبمن يقوده ... وهذا ايضا عامل شخصي .. هناك من يترك الطريق الصواب لمجرد انه استاء لتصرفات بعض من اتباع هذه الجماعه او تلك .. لكن الصواب ان يتبع المنهج السليم بغض النظر عن تصرفات او تقصير او" ضيق فهم" اتباع هذا المنهج كما يقال " لا تعرف الحق بالرجال لكن اعرف الحق ثم اعرف الرجال " ... الاسلام في عصر نبينا صلوات الله عليه كان فيه منافقين يظهرون كمسلمين .. هل هذه حجه لان يتأفف الناس من الاسلام واهله، لا بل عليهم ان يتأكدوا من المنهج وصحته ويتبعوه بغض النظر عن الاتباع لانهم بشر في النهايه وتصرفاتهم تحكمها شواخصهم وليس للمنهج ذنب في تقصيرهم ...

اما الاعتقالات والمداهمات .. فهذه ضريبه من اراد التغيير ايا كان هذا التغيير فما بالك بمن اراد التغيير في وسط فساد كبير ... وهل تم التمكين لدعوة الاسلام الا بعد ابتلاءات كثيره وهل انتصرنا عل اعدائنا في حروب عديده الا بعد محن شديده.. وهل مات جيفارا مثلا من فراغ .. كلها ضريبه يجب ان يدفعها من اراد ان يحيي فكره وينشئ لها صرحا شامخا قويا ...

اما اخر ما ذكرته في تعليقك ان هذ حالنا الان فمابالي لو كان بعهد عبد الناصر اقول لك .. ولماذا تعتبر انها حوادث وازمنه مختلفه

هي سلسه متصله ببعضها ... عندما خرجت فكره الاخوان قبل عبد الناصر لابد ان تكون جذوة البدايه اصعب ما يكون .. ثم قويت شيئا فشيئا وهذه الدماء والاعتقالات ليست الا محن تثبت الاقدام وتمييز المخلص للفكره من غيره " وهذا قانون كوني وليس مختص بحاله الاخوان وحدهم " ..

ولان الكون كله باحداثه تجري وفق علم الله الذي يزن المعادله بقدرته المطلقه سبحانه ..

تجد ان قوة الاخوان تزامنت مع تسامح نسبي من السادات ثم كان مبارك وكأن السنن الكونيه لما نجح الاخوان في امتحانها الاول بالثبات على المبدئ استحقوا ان تظهر دعوتهم وتنتشر ... هناك قاعده في التنميه البشريه تقول ان الانسان الذي يعرف ماذا يرد ويخطط له هو وحده ومن يشببه في ذلك من يمسكون بزمام الامور ودفه القياده " اذا لم تخطط لحياتك فانت جزءا من مخططات الاخرين " هذا ما اعنيه هم اخلصوا لفكرتهم ودعوتهم وخططوا لها جيدا ووضعوا نصب اعينهم تنفيذها منهم من اكمل ومنهم من قصر ومنهم من ترك الطريق برمته ... لكن الاغلبيه ثبتوا فاستحقوا ان يظهروا ... هذه سنن الكون ..

فكما كان المسلمين مستضعفين في عهد نبينا صلوات الله عليه ثم بثباتهم واستسلام المشركين لقوة المسلمين الداخليه بعمق يقينهم في الله وايمانهم برسالتهم واصرارهم ظهروا وظهرت دعوتهم ...

ارجو ان اكون وفيت النقاط حقها واكرر .. لو كان فيما قلته لبسا او اردت نقاش اي شئ فيها فانا حاضرة


السبت، مارس 22، 2008

عن أمــة تحبــو لتنـهض..(3)

محور اخر من المحاور التي ناقشناها ..

السؤال ..

ما رأيكم بالمقوله التاليه (إن الثروة الحقيقية لأية أمة لا تكمن في المال , وإنما في كمية الأفكار البنّاءة التي تخلصها من القيود المحيطة بها ) ماذا نستطيع أن نقول في حق هذه الفكرة , هل هي صحيحة وأنه بالفعل التفكير والأفكار هي أهم من المال , وهذا التفكير هو الذي يخلص الأمم من مشاكلها ؟



شهيده :



منذ متى كان المال مقياسا للنهضه .. او حتى مقياسا لان يكون المرء ذو قيمه...



العقل عموما من الاجحاف ان نضعه في المقارنه مع المال ... فالمال ليس الا وسيله من الوسائل .. اما العقل والتفكير والافكار فهي التي تصنع الاموال وتخطط وتضع هيكليه التنفيذ



المقوله صحيحه من "الناحية النظريه " فقط...


الافكار هي التي تصنع الامم كنظريات ... اعني انها دليل على عمل العقول وايجابيتها ... فهذا وحده " ضمير مستتر" على وجود فكر حــي وعقول تعمل ...



لكن من ناحيه اخرى المقولة ناقصة من "الناحيه العملية " ...


اعني ... لو الامر اقتصر على الافكار لكنا نهضنا بالامة منذ مده طوييييييييييله... لكن الامر يعتمد في المقام الاول على عنصرين


"الفكرة .. ومن يحملها ويطبقها "


لا يمكن الاستغناء عن احدهما ابدا ..


الافكار موجودة وحلول مشكلة هوان الامه موجوده منذ قرون .. لكن اين من يطبق؟؟ هذا هو المحور الاكبر ...

لا تكون الافكار التي خططت للنهضه حينئذ الا حبر على ورق لا قيمة له كأحلام يقظه فقط ... ان لم تجد سواعد تحملها وتسقطها على الواقع ..



وهنا أزيد على ما قلته في هذا الصدد .. إن تنشأة الفرد القادر على حمل هذه النظريات واسقاطها على الواقع هو الأهم قبل ان نتكلم عن حضاره وتغيير الواقع السيئ ..

كثر هم من يسبون وينقدون الواقع والحال وليتهم وفروا جهدهم ووجهوا تركيزهم ليس على النقد فسوء الوضع معروف معلوم .. بل لتغيير هذ الوضع بانشاء اجيال مختلفه .. فعلى الطبيب كما يقول المثل ان يعالج المرض لا ان يهجوه ..

إلام أوصلنا سب الانظمه والزمن والظروف والدنيا .. لا شيئ يذكر .. يقول نيتشه " كن أنت التغيير الذي تريده في العالم "


اصلاح الافراد والمجتمع من داخله اولى بالاهتمام من مجرد شعارات اصلاحية ترفع لا تجد من يحملها بقوة .







الخميس، مارس 20، 2008

عن الأمس أتحدث

هو في الحقيقة ليس بالامس .. كوني أكتب بعد الفجر تقريبا .. فلازال اليوم هو الاربعاء وليس الخميس بالنسبه لحضرتي .. ما علينا من انقلاب موازيني .. القصد بالنهاية هو الثلاثاء 18 مارس .. قبل الامس



بالمناسبه هذه التدوينه من نوع المذكرات - ان صحت تسميتها بالمذكرات ولن تخلو من الفائدة باذن الله - فانصح القراء الكرام ان يوفروا جهدهم وطاقتهم وجلوسهم اما الجهاز للقراءة .. يعني بعد الانتهاء لا يطالبني احد بتعويض.. واعتذر مقدما عن الكتابه بالفصحى المشوبه بالعاميه ..



نرجع للامس .. اقصد قبل الامس



ذاك اليوم كان غريبا بكل معنى وحرف وخط وتشكيل الكلمة .. ربما ليس اليوم بذاته بقدر ما كان تراكم الاسبوع كاملا اشغال شاقه مؤبدة

المفترض ان تبدأ محاضرتي الساعه التاسعه والنصف وهذا يعني ان اتحرك من منزلي لاصل لكليه الهندسه المصون منذ الثامنه والنصف .. وبحساب وقت الافطار وصلاه الضحى وما الى ذلك فالمقرر الاستيقاظ الثامنه الا ربع ..



لا ادري اي مبرمج شديد الذكاء" اللي هو انا " برمج عقلي اني سأتيقيظ التاسعه الا ربع لاني سأتحرك التاسعه والنص وسأصل ايضا للكليه التاسعه والنصف ..ازاي معرفش بصراحه ..



وبالرغم اني ضبطت منبهي على الثامنه الا ربع .. الا ان للعقل سلطتة بعد مشيئه المولى طبعا :).. وفعلا وجدتني مستيقظه التاسعه الا ربع بالتمام والكمال لا تزيد و لا تنقص دقيقة ..



طبعا اصبحت فكره اللحاق بالمحاضره من السخف بمكان " مع انها مهمه حسبنا الله " .. فقررت ان انتظر ساعه اضافيه لالحق بموعد السكاشن التي تليها وهكذا نخرج بأقل خسائر في اليوم .. وقد كان بمشيئة الله



طبعا افراد المنزل اخذهم العجب العجاب من كوني نزلت للكليه متأخره .. تكتب من نوادر التاريخ



ولما ركبت الحافله ووصلنا لمننتصف الطريق كان هناك دليلا اخر يضاف للسجل الحافل لذكاء الحكومة .. حيث يعيدون تسفيل الطريق مع انه ممتاز جدا ولا احد يشكو منه لكن" رفاهيه وترف " وذلك في عز الظهر وساعه الصفر والازدحام .. البديهي ان تتم هذه الامور ليلا حيث تقل حركة السير لكن تقولوا لمين ..المهم هذا طبعا تسبب في ازمة سير رهيبه على الطريق السريع فتأخرنا تقريبا ساعه اضافيه



وصلت وطبعا جدول اليوم ضاع منه مهمه دعوية " مهمة " ( الاولى اسم والثانيه صفه ) .. اضطرت لاضافتها على اليوم التالي .. وبدأت في المهامات الدراسيه .

فوجئت بأن علي اجتماع مع فريق مشروعي " للعلم مشروع في مسابقه علميه لست في سنه تخرج :)" .. وطبعا متأخره عليهن .. ولسان حالي اللهم اكفنيهن بما شئت وكيف شئت .. والحمد لله مرت العاصفه بسلام قائد الفريق ومتأخره وكمان نسيت الاجتماع اصلا .. عشنا وشفنا

كان هناك فاصل وقتي بين السكشنين . فتوجهت لمكان النت بالكليه تفقدا لبعض امور فوجدت " على المسنجر" صديقه غاليه جدا سافرت منذ مده وكان هذا اول لقاء لي معها منذ سافرت جلست احدثها لكن للاسف كانت بحاله شديده الضيق لظروف تمر بها هناك .. فبالطبع اغتممت لها كثيرا ولم يطل اللقاء كثيرا لمشاغلها ومشاغلي ايضا ..

ثم .. حتى تكتمل الوصفه الجميله من القل والحزن والاضطراب ووو.. الخ لهذا اليوم الجميل


انتشرت بعض الشائعات عن ظهور نتيجه الترم الاول يومها .. فاضطررت الى الانتظار حتى ظهور النتيحه والتي بدورها لم تظهر ..ويا سلام على حالة الاعصاب .. بينما ظهرت نتيجه بعض زميلاتي الاكبر مني فاضطررت ان انتظر معهن بزياده لاطمئن عليهن .. والحمد لله كانت نتائج جميله ومفرحه وتبشر بالخير العميم للامه الاسلاميه والشرق الاوسط وشرق الكره الارضيه وغربها .. فعلا اعتقد اني جننت



وفي خلال رحله العودة الى قواعدنا المنزليه بسلام .. احدى الاخوات لم نر بعضنا منذ مده وجلسنا نتحادث اثناء العودة .. قالت لي بعد هنيه من صمت : أتذكرين يوم قلتي ان كل انسان فريد من نوعه ولا توجد منه نسخه اخرى في العالم وعليه ان يكون فعلا مميزا في عمله واثره في الكون كما ميزه الله في شخصه ، قلت : نعم اذكر .

قالت : هذا الكلام اثر فيي جدا رغم اني سمعته كثيرا لكن كان وقتها مناسب جدا لسماع هذه الكلمات ..
والحقيقه ان تذكيرها لي بتلك الكلمات جائت مناسبة لي تماما في تلك اللحظة .. لها تأثير اخر تلك الكلمات التي تسمعها منك على لسان غيرك



قطع الكلام وصولنا للمحطه الاخيره والتي منها سنستقل حافله اخرى الى قواعدنا المنزليه ..على ذلك افترقنا على وعد بلقاء اخر " ولا كأننا في كليه وحده :) طبعا لاختلاف الدفع "



في الطريق حدث خطب ما باحد اطارات الحافله .. فاضطررنا للنزول .. ولم اطق الانتظار ليتفقدوا العطل ..فاستقللت حافله اخرى .. المهم وفي الطريق ايضا كان وعلى غير العاده هناك لجنه تفتيش من الشرطة المروريه .. ونزل السائق ولم تمض دقائق قليلة حتى انتشر خبر ان اللجنة موجودة لانهم ضبطوا سلاح مع احد السائقين " مش بقول كان يوم ابيض من اوله " .. وطبعا بما انه صدق نصف ما تسمع ففي هذا الموقف لا تصدق اغلب ما تسمع فما اكثر محبي نسج الشائعات .. المهم ما حدث فعليا ان سحبت رخصه السائق لا ادري لم .. لكنه ترك ليمضي بنا لوجهتنا ..

والحمد لله لم يحدث شيئ اضافي وصلت لبيتي لكن حدث تغيير بسيط في الحاله المزاجيه التي كادت تنفجر من كثره التعطيلات اليوميه .. اسوء شيئ ان يهرب الوقت كالزئبق من يديك خاصه عندما لا تعلم ما هو القادم ولا تستطيع ان تتوقع ما سيكون .. كأن يكون متعلق بالنتيجه وارهاصات القلق وغيره علاوة عن قلقي على صديقيتي تلك

وصلت لمنزلي بسلام بدون اصابات او جرحى او قتلى ماعدا خسائر وقتيه جمه .

طبعا كنت شديده التعب بعد ذاك اليوم والحقيقه لم يكن اليوم هو السبب فأحداثه ليست ثقيله ابدا مقارنه بغيره بل هناك ما هو اثقل بكثير لكن كان اسبوعا مضنيا وكان يومها ما أبلغ السيل الزبا لذلك كان نصيب هذا اليوم ان اطق فيه ..مع ذلك لم أنم بل بقيت اتنطط ما بين هنا وهناك حتى الساعه لثانيه فجرا وكما هو متوقع لوجود مجرد محاضره واحده في اليوم التالي وليست بالاهميه بمكان فقد صدر المرسوم الملكي بالغياب يومها " الاربعاء " حتى اعوض نوم اسبوع كامل

طبعا استيقظت عشرين مره من الاتصالات المتتابعه من الزميلات .. فغيابي نادر الحدوث ..ومع ذلك كدن يضربنني ..

المهم استيقظت يوم الاربعاء على خبر نجاح الحفله الخاصه بصغيرتي ذات 11 عاما في مدرستها .. لها اسبوعان من الزمن واجعه دماغي بالحفله لانظمها لها . نجحت فيها جدا والقت الشعر بامتياز " أخت أختها بصحيح "

طبعا هتقولوا فين الفائدة من البوست الملل ، دا على احسن التقديرات ممكن ناس تعملي قياس لدرجه الحراره فكروني اتهبلت ، ومن يقرأ لي منذ قدمت لعالم النت منذ خمس سنين او اكثر سيصاب بصدمه من العيار الثقيل لهذه الكتابه ..

هقول لحاجه في نفس شهيده الا وهي كسر الروتين وتجربه شيئ جديد في الكتابه مثل الطباخين لما يحبوا احتراع الاكلان الغريبه والعجيبه مع انهم يعلمون انها لن تؤكل .. تعتبر هذه المره الاولى التي اكتب شيئا كهذا وكمان بلغه عاميه وتعبر ايضا اول مره اكتب فيها بالعاميه .. ولا اخفيكم سرا .. اشعر انني نفذت ما اردته اعني كتابه هذا البوست وبنفس الوقت ضقت ذرعا بهذه التدوينه فعلا لا استطيع ان اكتب شيئ بدون ان اضمنه فائدة للقارئ والا فأولى به درج مكتبي بلاش نوجع دماغ الناس .. ومع ذلك وضعته .. بجد أعانكم الله .. غالبا اذا شاء الله سأحذفها بعد وقت قليل .. ليه برضو . مش عارفه ..احتمال مزاج ..

عموما هي تجربه أسأل الله الا تتكرر " اعني الكتابه بهذا الشكل "

وافر التحيه وخالص الدعاء بأن يرحمكم الله من وجع دماغي

ملحوظتين .. اولا البوست السابق عن حمله حمايه ارجو اخذه بالاعتبار لا اريد تعليقات - طبعا يا اهلا بكم في اي وقت - لكن اهم شيئ ان تؤتي تلك التدوينه دورها فهي ليست تخصني بل شيئ علينا التجاوب معه

اثانيه .. التصويت سينتهي بعد بضع ساعات فقط .. لذا فمن لم يصوت بعد فليفعل رجاءا فعلى اساس رأيكم سأحدد فعليا ..

ولكم مني جزيل الشكر ووافر التحايا











الأربعاء، مارس 19، 2008

حمـــاية

لدي اكثر من موضوع يناسبهم هذا الوقت لأكتب عنهم ولا يصح ان اترك احدهم على حساب الاخر وان كنت شخصيا لا اطيق الكتابة حاليا لكن مجبرة اختكم لا بطلة :)
.. سأعمل بموجب جدول تنظيم لوقت وسأختار هناك حاليا " المهم العاجل "
***

10 مليون ..

هو تعداد المدمنين العرب على مستوى الوطن العربي كله .. ونعني بالمدمن الشخص الذي تجاوز مرحله مجرد التعاطي الى مرحله الادمان الكامل بحيث لا يحيا الا بالمخدرات والكيماويات التي تؤدي مهمه المخدرات ..


اغلب هؤلاء المدمنين شباب في سن اخر سنوات الثانويه " اكرر اقصد المدمنين كليا وليس التعاطي فقط ، فقد وصل سن التعاطي من اول 11 سنه " وحتى الى ماشاء الله من الاعمار التي تزهق

من هؤلاء ال10 مليون .. 5 مليون في مصر وحدها ..

10 مليون هو عدد كارثه بكل المقاييس

بغض النظر عن اي شيئ .. مجرد ان تتخيل ان 10 مليون من شباب الامه في وحل المخدرات المميت .. بينما لو كانوا من اقاده والمؤثرين لغيرنا وجه التاريخ .. شيئ مفرغ بكل ما تعنيه الكلمة ..

وشيئ مخجل.. ليس منهم .. بل منا .. ان تكون كل هذه الاعداد تحت انظارنا او على ابعد تقدير نسمع عنها كثيرا ولا يؤخذون بعين الاعتبار وكأن من كان مدمنا فقد كتبنا شهاده موته من العالم ..

نتعامل معهم وكأنهم ليسوا بشر .. بل من سقط العباد .. حتى لو كانوا فعلا بلا فائدة .. أفلا نعينهم .. لماذا نسلط سيوف الحكم والقضاء عليهم بالموت وانقطاع الأمل فيهم واصلاحهم .. أهذا هو الاسلام

لماذا نشكر الله على نعمائه لنا بالعقل والصحه والتنشأة الخيّرة ..

" ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا "

من هذا المنطلق النبيـل .. وهذا الهدف السامي


..


اطلقت منذ اسبوع " حمله حمايـه " اطلق جذوة بدايتها الاستاذ عمرو خالد ..جزاه الله خير الجزاء

الحمله عباره عن خمس اسابيع .. كل اسبوع له نشاط مختلف وكلها على مستوى الوطن العربي بجميع اطيافه


الاسبوع الاول كان الواجب العملي فيه الصاق مليون نموذج من لوجو الحمله الظاهر لديكم في الصورة بالاعلى ولتحميله توجهوا لموقع استاذ عمرو خالد http://www.amrkhaled.net/


وقد تم الصاق مليونين واكثر من نص المليون ملصق بحمد الله بالاضافه الى ورود اكثر من 732 اتصال من مدمن على الرقم الخاص السري الخاص بالحمله للمدمنين وايصالهم لجهات العلاج الازمة .. منهم 118 فرد مدمن اتصل بنفسه ليتعالج .. مما يعني ان بقيه العدد من ذوي المدنين او اصحابهم اتصلوا لينقذوا البقيه


الاسبوع الثاني والذي نحن فيه .. واجبه عمل خمسه الاف نشاط .. النشاط ممكن يكون تدوينه كهذه او اذاعه مدرسيه للصغار او محاضره في الجامعه او توعيه بين الطلبه وحثهم على المشاركة ... كلها نشاطات بسيطة وممكنه وتؤخذ في العد وطبعا لا يمنع هذا من النشاطات الكبيره :) كل حسب طاقته


وصل العدد حتى هذا اليوم لاكثر من 16 الف نشاط .. من عمل نشاطا ايا كان يذهب لموقع استاذ عمرو خالد ويزيد عداد النشاطات ... www.amrkhaled.net


الاسبوع الثالث ..والرابع .. سنخبركم بنشاطها باذن الله في حينها


الايميل السري للحمله للمساعده الفوريه باذن الله لاي مدمن



والرقم السري ايضا ..

0168808001

وارقام اخرى بتغيير الرقم الاخير 2،3،4،5،6،7،8،9


من يعرف مدمنا .. يمكنه ايضا ان يتواصل بذات الوسائل



الله اجعلنا سواعد بناء لا هدم .. واشف واهد شباب المسلمين وردهم اليك ردا جميلا ..




الأحد، مارس 16، 2008

شيــخ السفيــنة





تقف مثلي عاجزة كلما تماثلت صورتكم أمام ناظري .. وأين أنا منكم


لا يعجب المرء من سنا الايمان في قسماتك التي - رغم السبعين عقدا من أيام الكد والتعب - تزداد اشراقا بنور الله ..


امتلئت روحك ربانيةً فكنت للمتقين إماما .. لا اظن ان هنالك من لم يصيبه منك نفحه من مسك اليقين المتجذر في اعماقك بنصر الله مهما عجز الجسد ..

واين ثرى الجسد من ثريا روح تعلقت برب الوجود


يا شيخنا .. ذكرناك وقد انتصرنا .. تحررت غزة .. قطعه من ارض الرباط ارتشفت طعم الانتصار .. بفضل الله ثم غرسكم وسقيا عناية الرحمن .. وها هم جحافل الخير الأخضر ابناء الفجر ممن ترعرعوا أشبالا على يديك تردي العدا وتزلزل الارض من تحت ارجلهم .. وتشف صدور قوم مؤمنين ..


نفتقد اشراقة وجهك وصوتك الذي ينساب يقينا فيُعمل في النفوس شيئا آخر .. لم تكن مجرد كلمات .. بل روح تحيي باذن ربها في الناس أرواح ..


لما تطاولت الاماني من حولك على دنيا دنية كان مناك " أن يرضى الله عني " .. شتااان يا شيخنا


دججوا السلاح والعتاد والعقول وكبار الساسه والعسكر وما فلحوا الا بقدر من الله .. ووالله قد أهدوك أغلى هديـــة .. وانا لشهداء الله في الارض نشهد أنك أديت الأمانه وجاهدت في الله ما عجز عنه الاف ..


اللهم فارض عن شيخنا وزده رضى واجمعنا به في صحبة خير البرية صلى الله عليه وسلم


يحتويني شعور لا يفسره قلم
اذكرك يا شيخنا .. واذكر يوم تشرفت ذاكرتي برؤياك في المنام .. نسأل الله ان يوفقنا فنعمل كما عملتم لدينه .. وان يلحقنا بكم في الصالحين

شهيدة

لـ ذكرى استشهاد الشيخ الإمام أحمد ياسين22/3/2004م

الخميس، مارس 13، 2008

بلا عنوان .. او ربما انعطافه في الطريق .. ونستمر

تنهيده بوسع كل شيئ .. ممتلئة بكل شيئ ، لدرجه عيناي التي لا تريد ان ترى من صور العالم شيئا .. احتاج فاصل من سكون

اشعر بكيان مزدحم بكل شيئ .. الانشغال نعمه فعلا.. لكن احيانا نشعر وكأننا قطره ماء مثقلة تغوص في بحر لجي


لكن نعود ونقول .. اللهم قوِ ظهورنا ولاتخفف أحمالنا بل زدنا استخداما في طاعتك


الثلاثاء، مارس 11، 2008

اطلالة سريعه

سلام الله عليكم ..



لي من الوقت اكثر من يوم افكر في وضع شئ جديد بالمدونة ولا ادري ما هو بما اني نويت اخفف الطبخات السياسيه فلابأس من وجبه خفيفه

.. الحاح شديد من القلم ان يكتب ولا استطيع او لا ادري ما أقول .. جايز لاني هكتب" free"



لكن سبحان الله بينما أتنقل بين المدونات على اختلاف مشاربها .. لمست فيها حرفا صادقا واسلوبا راقيا وصياغة تمنعك من الخروج من حالة اندماج في ثنايا الكلمات والسطور العبقة بالمعاني .. أجد متعة في تقليب المواضيع القديمة وقراءة الخواطر والتأملات والافكار المختلفه اكثر من نثر الحرف ها هنا .



العجيب ان تفكر في شيئ وتجده بين طيات الارشيف لكتابات أحدهم .. ألهذه الدرجه نتشابه نحن بني البشر حتى في دواخلنا .. فهناك أناس من أول قراءة لكتاباتهم .. تشعر أنك تقرأك في سطور غيرك ..




بما ان هذه التدوينه اجازة من المواضيع الكبيرة .. فأريد ان اشرككم معي للاطلاع على حروف ذات ثقل ..




مدونة تباريح الخنساء .. وهي كما أصفها حرف له ثقل وعمق ..http://al5ansaals.blogspot.com/



مدونة أجراس .. عنما يكون القلم قلبا .. http://malaqele.blogspot.com/



مدونة فضفضة .. نفتقد قلم الاستاذ محمد منذ مده لعله خيرا ...http://2tkalemo.blogspot.com/





ولي وقفات اخرى باذن الله مع مدونات وكلمات اخرى كان لها أرفع الاثر فيّ ... فتحيه لكل حرف صادق واحساس قوي ورسالة سامية واسلوب راقي .. القراءة لكم لا تقل فائدة عن صفحات الكتب

أثمن الكلم أصدقه . وأسرعه وصولا للقلوب

لكم مني تحية وامتنان











الجمعة، مارس 07، 2008

" وإن عدتــم عدنــا " .

سلام الله عليكم ..

هل تعلمون طعم الماء البارد الزلال بعد ثورة عطش شديــد ..
هل تعلمون الشعور بتنفس الصعداء بعد اختناق ودخن ..

هذا ما شعرت به بالأمس عندما قرأت الخبر " سقوط 10 قتلى و40 مصابا نصفهم في حالة الخطر بعملية استشهاديه في مدرسه دينيه يهوديه في القدس الغربيه "

لم يكن هذا شعوري فحسب .. على يقين أنا انه شعور كل من أنت جوارحه لما يحدث من مجازر بغزة .. وشعر بوخز الضمير على ايدينا المبكله بالعجز جراء ما يحدث لهم .. ودموعناودعائنا ...

ليأتي " علاء هشام أبو دهيمة " ليشفي صدور قوم مؤمنين عبر تنكره بملابس طلاب المدرسه ثم اطلاقه للرصاص عليهم ليقسط منهم عشره ومصابون كثر في حاله الخطر ويرتقي هو الى العلياء .. علما ان كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس باركت العمليه وهناك اخبار عن مسؤوليتها عنها لكن لم يصدر اي بيان عن الكتائب يثبت ذلك رسميا حتى الان ..


نبذه بسيطة عن المدرسه الدينيه التي وقع فيها الهجوم ..

تعد من أكبر المراكز التعليمية الاسرائيلية التي تهتم بتعليم التلمود، وقد تأسست لتكون مقرا لدارسي التوراة من العلماء والقادة الصهاينة والمثقفين، وتعمل على تعزيز محبة الأفكار الصهيونية في نفوس طلابها من خلال تعميق علاقتهم بما يسمونها " أرض اسرائيل".ويقول القائمون عليها، إن مدرسة " ميركاز هاراف" صممت لتصبح اليوم حلقة الوصل بين ما يسمونهم " الشباب الطامحين في المشي على خطا الصهاينة الأوائل" وبين قادة الصهيونية ومؤسسيها. ونبراسا لتعليم كل ما يتعلق بحياة الشعب اليهودي في "اسرائيل والشتات".
تتركز مناهجها على اعتبار الاستيطان في فلسطين من الواجبات في التلمود .. وان السلام مع العرب خطيئة ومذله لليهود . لان العرب ليسوا اكثر من وحشيين وحيوانات في صوره انسان لم يخلقوا الا لخدمه شعب الله المختار "اليهود " ..
هذا الكلام ليس مبالغه مني انما هذه عقيدتهم المكتوبه في التلمود وهناك ماهو اعجب من هذا بكثير


أعلى الله درجاتك وأقر عينك بمالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .. كما رسمت البسمه على الوجوه المكلومة ..


لازلت عند وعدي بما ادرجته من عناوين في التدوينه السابقه .. سأسطرها لاحقا باذن الله



الأربعاء، مارس 05، 2008

قـــريبـــــا

الصهاينه يعترفون .." واجهنا عملا عسكريا منظما" .


اخبار انتصار رجال المقاومة في ارض غزة الإباء .. ورعب الصهاينة المدحورين منها ..

ووقفه مع " نصرت بالرعب " وصواريخ القسام


ومن قلب غزة ..مقابلات مع بعض اهل غزة ننقلها لكم كتابة ..


لم تكن غزة مسرحا للدماء بقدر ما كانت ميدانا أبا عزيزا تلوى من ضربات رجالها اليهود ..



ملحوظة بسيطة .. الكلام السابق حدث فعليا ولله الحمد وهو مجرد اعلان لعناوين التدوينه القادمه باذن الله .. مجرد توضيح تحسبا لمن لم يسمع الاخبار وفكروني بحلم


تحياتي ..

السبت، مارس 01، 2008

رسائل

لأمة الاسلاميه ..

نزف خبر ارتقاء اكثر من 100شهيد فلسطيني منذ الاربعاء الماضي .. اكثر من نصفهم " 61شهيدا " ارتقوا اليوم السبت في القصف الاسرائيلي المكثف على جباليا وحي التفاح بقطاع غزة ضمن حرب مفتوحه يشنها الجيش الاسرائيلي على الشعب المحاصر .. منهم 9 من كتائب القسام .. و2 من سرايا القدس . وواحد من الويه الناصر صلاح الدين .. والبقيه من المدنيين منهم 17 طفلا احدهم طفله رضيعه عمرها "يومان فقط "

بينما قتل جنديان اسرائيليان " حسب ما ادلى به الجيش لاسرائيلي " واصيب اكثر من خمسه منهم .. بضربات المقاومة الفلسطينيه

رساله اعتذار ..
إليهم .. من يخرج لنا النصر من عمق جراحاتهم .. إلى من علمونا معنى العزة رغم كل شيئ .. كل شيئ ..
نقسم أننا معكم .. وليس للكلام بعد مقام فلتتحدث عنا أفعالنا ..

رسالة .

إلى أصحاب الحساب المفتوح ..ووفاء الأحرار
إلى من أتقنوا فن الـــرد بينمـــا نتقــن فن التوجع والنحيب ..

نريـــد الإنتقــام .. نريد الثأر لجثث الأطفال .. لآهات الامهات .. وأنات الشيوخ .. نريد جثثهم لتي تقبع على صدر العالم كسرطان مميت محروقه ليعملوا من أي صنف نحن المسلمون ..

وعندما تعدوننا ... فنحن نصدق .. فما جربنا عليكم يوما خلفا للوعد .. فمعكم وعد الرحمن من فوق سبع سماوات بالنصر المبين ..


ورساله إلى أصحاب الديموقراطيه الجوفاء الرعناء والعرجاء ..

" ملحوظة " .. اتحدث عن السياسين هنا .. لا عن احرار الشعوب الغربية

يا من ملأتم الكون دعايات لحريتكم .. يا من جعلتم أراضيكم "الجنه " التي يلهث ورائها الشباب .. يا من تتعالون علينا بخيركم واخلاقكم و" دنائتنا " بنظركم .. يا من تسمون انفسكم العالم الاول .. ونحن العالم النائي " الثالث "

بم جائتنا حضارتكم ... فليشهد التاريخ انه لم يشهد عنصريه ولا مجازر ولا حمايه للظم والظلام الا في عصور حكمكم ..

فليشهد احرار العالم أي دمقراطية تقصدون أي حقوق إنسان تعنون .. ولأي انسان هي ..؟

سطروا في صفحات التاريخ حضارتكم التي لم يشهد لها مثيل بدماء الاطفال والشيوخ وصرخات الثكالى والأيامى

يا أنصاف الانسان وأشباه الرجال وعقول الأطفال ... خسئتم من أقوام لم ير العالم بأبيضه وأسوده منكم خيرا ..

حتى ما تضيفوه عيرتم به الدنيا ووضعتم فيه المن والأذى ..

اي حضاره يموت ملايين الافارقه بغض النظر عن الديانه .. واطنان القمح ترمى في محيطكم الهادي .. حتى تحوجوا العالم لأيديكم السخيه ..

اي حضاره تلوح بالسلام بالمينى وتضرب الملايين باليسرى ..

اي حضاره تدعي حفظ حقوق الانسان وسجونها لا يعرف لها عنوان ..

اي حضاره تتشدق بالحريات حلال عليكم حرام على غيركم

أي حريه تعبير تدعون وتحرمون الحديث عن المحرقه اليهوديه بينما عند رسولنا صلوات الله عليه حلال ..ولا احد يستطيع حجب حريتكم المزعومه

ألا والله قد ضج العالم منكم .. يا ذوي الازدواجيه السياسيه التي لا تتبع الا مصالحكم وفقط

لا زلت اسمع صرخه القسيس الافريقي على اعتاب منصه العلماء في مؤتمر الاعجاز العلمي للقرآن حيث صرخ قائلا " حرام عليكم ان يكون لكم كل هذا النور ونحن نمنع من دخول الكنائس التي قساوستها من البيض لمجرد اننا سود البشره "

هذا هو يا ساده ما خسره العالم بانحطاط المسلمين

هذا هو ما تعنيه الايه الكريمة " انا ارسلنا رحمه للعالمين "

هذا ما يعنيه وقوف نبينا عليه صلوات الله وسلامه لجنازه اليهودي عندما مرت من امامه قائلا " أليس نفسا " .. ومن قبل احسانه لجاره الذي يؤذيه .. وعهد عمر ابن الخطاب لنصارى القدس ورفضه ان يصلي بكنيسه القيامه حتى لا يأخذها المسلمون مسجدا .. هذه هي حقوق الانسان لدينا ... اروني ماذا فعل الغرب في المقابل






ورسالة اخيرة للأقلام المحمومة ..

التي لم تفتأ الكلام عن السيادة المصريه المستباحه والاقتحام الفلسطيني والغزيون " 750 الف نسمه " الذين سيحتلون مصر ذات الـ " 76.5" مليون نسمه ..!!!

اين هذه الاقلام الان حال استشهاد طفله مصريه على الحدود برصاص اسرائيلي" ام ان لديكم حاله اشتباه في العدو اهو فلسطيني ام اسرائيلي " .. لماذا لا نسمع لكم صوتا يا أتباع الجيوب ..
حسبنـــا الله على أمثالكم

" من ها هنا ادعو الافاضل اصحاب المدونات المصريه خصوصا ان نشنع على هؤلاء ولو بنصف الضجه التي اثيرت عند فتح المعبر لدخول الفلسطينيين .. نشنع على اسرائيل فعلتها ونلفت اليها الانظار لا أن تمر مرور الكرام "




اتأسف لكم عن كساء الدم والطابع الاخباري الذي اخذته المواضيع في المدونه .. ومهما تحدثت فلن يكفي ..
نأسف الازعاج ...