الجمعة، يناير 21، 2011

وفـآح الياسمين ,,

و فـآح الياسمين* ..
في كنانة مكتظة بالزهور أشكالا وألوانا .. اختفت ياسمينة صغيرة وسط الجموع .. بعضهم اكبر منها .. بعضهم أشد بأساً بعوده القوي .. البعض أكثر عطراً ..!
على ما يجمعه الياسمين من ضعف ورقة .. قد لا تلاحظه عيون او تلتقط رائحته انوف العابرين على الدروب الصلبة مقارنة بسواه
قد تدهسه قدماك ولا تسمع أنين بتلاته
قد وقد ..
لكن للياسمين سحر أخاذ .. جاذبية على صغرها تأسرك ..
عفوي .. لا يتصنع الجمال اذ يترنم مع نسائم الهواء
شذاه على قصر مداه تعبق به .. حاد اذا ما اختارك لا تشعر بسواه ..
رقيق فلا تشعرك مسجون سحره
يمنحك سموا ترى به السماء اوسع .. ترى كل الزهور الذابلة .. ذات أمل
على رقة الياسمين فاحذر غضبه .. لو فعل لن ترى سواه .. لن تشعر بغيره .. فجأة كل شيء سيعبق به .. يمتلئ عن آخره بوجعه ..
وإذ غضبت ففاحت عبيراً ووجعاً ودماً
فرسمت سماءً تنذر بالريّ للعطاشى
أرضاً خضراء .. ياسميناً لؤلؤياً يطوق أغصان رقيقة يظنون أنها لا تقوى على شيء
وهنا وهناك .. على بالبتلات .. وبين الحشائش وبطينها الخصب .. تفرقت قطرات ذات حمرة
لم تحمل لوحتها توقيعا ..
إذ لا ترى الياسمين منفردا .. حيث تبصره فكعقد اللؤلؤ ..
لن تملك الا ان تحبه .. تحمل منه عقدا وتطوقه جبينك .. حيث المكان الذي يليق به
فيا صاحبة الدلال .. أمطرينا مزيداً ..
http://www.youtube.com/watch?v=IWxLDPX5DOM
* لياسمينة المشرق .. تونس


شهيـــــدة

ليست هناك تعليقات: