الأربعاء، أبريل 28، 2010

....برأيك يا باشمهندسة كيف النهوض بالشباب والوصول معهم للطريق الصحيح للنهضة وا

لهذا الأمر ثلاث نقاط رئيسية برأيي

الأول ايماني ، التربية الروحية هي القاعدة الأساسية التي نبني عليها روحا تستطيع مجابهة العالم ، الروح الحرة القوية اصلا هي صنيعة اسلامية يتميز بها الاسلام عما سواه ..

الثاني التفعيل العملي والحركي .. بمعنى توظيف الشباب وطاقاتهم في أعمال جادة ، اعمال تطوعيه وخيرية وانزالهم لداخل مجتمعاتهم
الاستمقار الحقيقي يكون في الشباب ، بابداعاتهم

يتضمن ذلك رؤيه فكرية صحيحة ، تسمح للعقل بالتفتح والاستقرار والرؤية الواضحة ، كيلا يكون كل ما سبق هباءا منثورا ، فتقلب العقل وتضارب فهمه مع الواقع ، كفيل بالهدم

هذا ما لدي تقريبا ..

Ask me anything

السبت، أبريل 24، 2010

منذ فترة قرأت في إحدي تدويناتك أن " الإسلام قد يشرع شيئا قد لا يرضاه .. لكن واقع الناس تحتاج إليه " بصراحة علقت تلك الجملة في رأسي , وأصبحت أستخد

السؤال غير مكتمل ، لكن ان كان فهمي لمقصدكم صحيح ، وهو ان الجمله أثارت حفيظتكم .. فإليكم التوضيح

من الجيد اني قرأت " الجهاد ضرورة حيوية " من مدة قريبة فأذكر نص الجملة

قلت فيها اننا قد نجد من أحكام الإسلام ما قد لا يرضاه العقل والمنطق البحت ، لكن بالنظر لكوننا بشر وليس انسان آلي نبرمج على صواب او خطأ ، وان تركيبتنا البشريه ليست عقل وحده انما عقل وروح ونفس وشهوة وغيرهم
فالحكم العقلي وحده لا يكفي لإصدار الحكم الصحيح وإلا لكانت الدساتير البشرية أفلحت !!
والحقيقة في عدم فلاحها انها لا تراعي النفس البشريه بكامل تكوينها
ولا يمكن ان يسع هذا التكوين الا خالقه

وهذا ما بُني عليه الإسلام .. فهم النفس البشرية وإنزال الحكم تبعا لما يصلحها

وحتى يكون الدليل من كلامي حاضرا فهذا هو الجزء الذي أثار حفيظتكم
واظنه الى حد ما واضح ان شاء الله
"
هذا يثبت على الجانب المقابل ان من ينادون بالسلام المطلق .. واهمون .. وهذا ما يُطلق عليه وهم العقل .. فبالرغم من ان العقل وسيلة الحكم لدينا لكنه للأسف ليس العنصر الوحيد المعني للوصول بنا لل" حقيقة " .. بمعنى ان الأحدث والبشر هي مزيج من روح ونفس وأهواء ومادة وغيب وفطرة وعقل .. لا يكفي العقل وحده ليصل للنتيجة الصواب في الحكم لانه يبحث عن المنطقية والمثالية فيما يحكم عليه في الاغلب .. لكن هذه الاحكام لا تصلح للتنفيذ على سطح الارض لأنها مزيج كما ذكرتُ آنفا ..
تماما كما تبدو بعض احكام الشريعه غير مقبوله منطقيا .. لكنها الأصوب بالنسبة للطبيعة البشرية التي هي في الأصل ليست مثالية انما طبيعة فيها قصور وغريبة التراكيب ..

فالمناداة بالسلام المطلق هي من نوع المثالية العقلية .. لأن طبيعة البشر تفرض منطق الصراع وتفرض مبدأ التنازع ويدخل في هذا تغير نسب الطبائع العنيفة فقد تجد من لا يتورع ان يأخذ ما يريده بالضرب وآخر لا يتورع ان يأخذه بالدم!! .. لهذا فالسلام المطلق وهم

هذه اول نقظه دعونا نتفق عليها .. ان مبدأ التنازع والحروب مبدأ بشري تفرضه الطبيعة البشرية .. "

Ask me anything

لو سألتك عن مشكلة واحدة رئيسية في الأمة ، ماذا تختاري ؟

سبحان الله كنت قبل ساعات فقط أفكر في قضية ما ، أظنها جواب سؤالكم

بإيجاز .. المشكلة برأيي هي إعادة صياغة فهمنا للإسلام بأعيننا نحن
ليس بأعين الأزمنة السابقة من الأمة

كل زمن مر كان المسلمون يطبقون الإسلام على واقعهم ، بناءا على فهم " من واقعهم " .. لا يتقيدون بصور مسبقة ولا احساس بالنقص اتجاه العصور التي سبقتهم لأنها افضل !!
ان الاسلام الذي طبقه الرسول صلوات الله عليه وصحابته هو ذاته الاسلام في عهد عمر بن الخطاب ، هو ذاته في الأندلس ، هو ذاته في خلافة بني العباس وبني أمية ، وبني عثمان .. مع التحفظ على اخطاء كل عصر من بعد الخلفاء الراشدين

لو انتهت الأمة عند فهم وقالب واحد من هذا الدين ، لما خرج علماء من بعد الصحابة ..
عندما نعيد صياغة فهمنا للإسلام " الآن " ولـ " الان " .. ونطبقه بناءا على هذا الفهم

تحل العقدة !

Ask me anything

الأحد، أبريل 18، 2010

إليــه ،،



* أو تعلم يا سيدي كم من الدمع ينتظر خلف سد جفوني ، لينهمر
أو تعلم - وأعلم أنك تعلم - كم افتقدتك منذ اليوم الذي شعرت فيه بارتقائك وكان ما شعرتُه

ستُ سنوات ، لم تكن - ولا أكثر منها - كافية أبداً لأستطيع إخراج همهمات بكائي في القلم ولا حتى الريشة التي تنوب عنه وقت شدته .. ولا أظن أحدهما يستطيع


* شيء آخر في عيناك والله ، لا أحب المدّاحين ، ولا كنت منهم يوماً ... لكن روحا تحمل في جوانحها سراً ربانياً .. حُق لها أن تُذكر ،، وإني لأعلم يا أهل السماء والشهادة والسمو .. أن الذكر عندكم عدم ، بل وددتم لو أن أفعالكم يتيمة الصاحب .. الجزاء عندكم صحبٌ كرام ، عدن ، غُرف ، ورؤيا وجه من أشرقت بنوره المشارق والمغارب وما طوت بينها

عندما أعيت الكلمات من نقل خبر استشهادك ، وأعيت الكلمات من يرثيك ، وأعيت الكلمات زوجك ،، فأفضت بما في قلبها لركعتين .. فعندما يكون الخبر سماوياً ، فأدوات الصبر الأرضية لا تفلح ..



بم أكمل ؟!
والحروف تتزاحم عند فوهة القلم ، وهو ينذر ببركان - كما العادة - يجعل الحرف دموعاً .. فيتركني بلا مداد
وهذه المرة ، مصرة أنا ألا أبكي دموع ،،



* لم أر عيناك تحط رحالها إلا في موضعين ..

عندما تبتسم للياسين
فكأنه روحك .. كأنك إذ تكون معه تجددا عهد الصديق والفاروق ، كأنه الوعاء الذي ارتضيت أن يحتويك .. والنخلة التي لا تتردد إن رأيتها أن تنزل عن راحلتك عندها لتستظل .. وتتزود

جميعنا يعلم أنه ناداك .. هي الأرواح عندما تُجَنّدْ !!
لعل شوقك إليه كان أكثر مما تحتمل الدنيا في قواميسها فأبعدتك !

وفي مقامكما ، أخشى على قلمي الكسر ، فأكتفي بهذا .. لعل سنيناً قادمة .. تخرج شيئا آخر !

ثانيهما عندما قرّت عيناك بما تمنت .. الأباتشي
عندما حاولوا إرسالك للسماء في المرة الأولى كانت كل خشيتك ألا تموت شهيداً ..
أكنت تعلم أن شهادتك ستأتي تماماً .. كما اشتهيتها ؟
i prefer apatchi


* من يُخطئ الإبتسامة على وجهك ؟!
كأنها إجابة دعاك جاءتك على ظهر فرس سماوي أبلق ، فاستبشرت بعجل اللقاء ..و حط الرحال ، ونهاية الترحال .. لينعدم الشوق للدنيا إلا من " ردنا إليها لنقتل فيك ثانية " ..
وبعدما رحلت روحك ، وهم يُقَبِلُون وجهك ، وكأني برآئيك وحاملك يشتاقونك قبل أن توارى الثرى المشتاق ضمك

رأيتك شامخاً "جداً " .. كأني بجسدك يتكابر على الدنيا .. يسارع للقبر .. يتعجل مثواه .. يشتاق شاطئه



* لازالت رؤياكم تستثير في نفوس العاشقين الهمة
كنتم ناراً ونور ، ثورة ضمها عزم فخرجت أفعال رجلٍ ألف .. كنت هماً يتنقل بين سنيّ عمرك حتى رسوت على شاطئ الآخرة ، ميناء الشهادة

وإذا تجسدت العزة في بشر ،، كان الرنتيسيُّ .. عَبْدُ العَزِيزْ

إن الله ليقيد لدينه " رجال " .. نحسبكم يا سيدي ولا نزكي على الرحمن أحدا ..
" رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه " ..
وإنا لننتظر ..


إنا لننتظر ،،






شهيـــدة ~

http://www.youtube.com/watch?v=4qvCf_VU3GE

الأربعاء، أبريل 07، 2010

لأنها لا تعلم



لأنها لا تعلم .. أن المساء سيأتي ُمعاداً ، بنفس حدود الزمان الرتيب ، بنفس شخوص الحوادث .. بنفس النجوم ،، بنفس شجون الليالي ، ونفس الجنون ،، بنفس صفير القطار القديم ، خرير المياه ، مواء القطة بين الأزقه


لأنها لا تعلم
أن الصبح ستارة كاذبة لظلمة الفضاء
وأن النجوم واعدتها مساءاً
وقد رحلت قبل ملايين السنين

لأنها لا تعلم
أن الصمت كان رفيقا مخلصا عندما آثرت الضجيج


__

محدش يسأل ايه اللي فوق دا لأني شخصيا لا أدري !!!

الأحد، أبريل 04، 2010

اكثر كتاب اعجبك مما قرأتهم ؟

اغلب ما قرأت اعجبني بلا شك والا ما كنت سأكمل الكتاب

من الصعب قليلا تحديد ايهم افضل

لكن بالامكان تحديد أيهم استمتعت كثيرا بقراءته

هو كتاب علو الهمة ، للدكتور اسماعيل المقدم

Ask me anything

الخميس، أبريل 01، 2010

! ..

~

وحين يصمتون ، فتنطق منهم القسمات ..
عبثاً تحـار وسط قاموس الحروف ،، ليغدو الرد أحجية مستحيلة !

~